التاريخ

تاريخ البدء

17/07/2019

تاريخ الإغلاق

16/10/2019

شارك

التواصل بين الحكومة وجمهور المتعاملين في الدولة

موضوع المشورة:

تؤمن حكومة دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة بأن التواصل الفعال بين الحكومة والجمهور ضرورة حتمية لتحقيق أهداف ورؤى دولتنا، حيث حرصت دولة الإمارات على توفير السعادة والرخاء والرفاهية لشعبها والمقيمين على أرضها. ولتعزيز ذلك، قامت بتعيين وزير دولة للسعادة، كما اعتمدت البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة الذي يضم مجموعة من السياسات والخدمات التي تعزز من أنماط الحياة الإيجابية، كما تم أطلاق معادلة إسعاد المتعاملين، وذلك بهدف ترسيخ مفاهيم السعادة وتعزيزها في مراكز سعادة المتعاملين، لتصبح ممارسة وثقافة في الجهات الحكومية، بحيث يتم تزويد موظفي إسعاد المتعاملين بمجموعة من الأدوات والقيم التي تمكنهم من تنفيذ مبادرات الحكومة في مجال تحقيق السعادة والإيجابية.

ووفقاً لنتائج تقرير السعادة العالمي لعام 2018 حافظت دولة الإمارات على المركز الأولى عربياً للعام الرابع على التوالي، والمركز الـ 20 على مستوى العالم. أما بالنسبة لمؤشر سعادة المواطنين فقط، حققت دولة الإمارات المركز الـ 11 عالمياً. وبقياس السعادة لدى فئة الوافدين في 117 من دول العالم بين عامي 2005 و2017، حلّ الوافدون بدولة الإمارات في المرتبة 19 عالمياً، ووفقاً للأجندة الوطنية لرؤية الإمارات تهدف حكومة دولة الإمارات بأن تكون ضمن أفضل خمس في العالم بحلول 2021.


الهدف من المشورة:

تعمل الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات على توفير كافة الوسائل الممكنة لتحقيق التواصل الفعال بين الحكومة والجمهور، الأمر الذي من شأنه التعرف على احتياجات وتطلعات أبناء المجتمع الإماراتي بكل أطيافه، والعمل على تحقيقها، من خلال تطبيقها ميثاق سعادة المتعاملين، وتجسيدها مفهوم الوصول إلى المتعاملين بدلاً من انتظارهم ليأتوا إليها، وهو المفهوم الذي عبّرت عنه التوجهات الكريمة لقيادتنا الرشيدة في أكثر من مناسبة.  وتحرص الهيئة على فتح قنوات مباشرة مع مختلف شرائح الجمهور والتعرف أكثر على احتياجاتهم الحالية وتطلعاتهم المستقبلية، مثل خدمات: استعلام، تقديم اقتراح، تقديم شكوى.

 وذلك سعياً منها لتحقيق مبدأ إسعاد المتعاملين، بما يساهم في تطوير خططها وآليات عملها للارتقاء بمستوى رضا المتعاملين، بما يليق بمكانة الهيئة ومحورية الدور الذي تقوم به في دعم واحد من أهم القطاعات في الدولة، وهو قطاع المعلومات والاتصالات.


القرارات المتوقعة كنتيجة للمشورة

ستعمل الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات على رصد أبرز الأفكار والمقترحات المقدمة من الجمهور، والاستفادة منها في فتح وتفعيل قنوات التواصل بين الحكومة وجمهور المتعاملين.


الاستبيان التالي لا يستغرق سوى بضع دقائق من وقتكم، لكنه بالنسبة لنا ثمين ومهمّ لأنه سيساعدنا في تطوير قنوات التواصل معكم، وتعزيز سعادتكم.


ندعوكم للمشاركة عبر الضغط هنا



(success)