التاريخ

تاريخ البدء

14/10/2018

تاريخ الإغلاق

18/10/2018

شارك

لنفكر معاً في تطوير هاكاثون الامارات 2019

موضوع المشورة

في 4 فبراير 2018 أطلقت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات هاكاثون الإمارات تحت شعار "بيانات من أجل السعادة"، بهدف تعزيز الابتكار والمساهمة في تحقيق سعادة المجتمع. وقد واكب الحدث شهر فبراير، الذي كرسته الدولة للابتكار على مستوى إمارات الدولة السبع. وقد حقق هاكاثون الإمارات نجاحاً لافتاً، حيث جمع أكثر من 781 مشاركاً موزعين على 176 فريقاً، فضلاً عن 213 متطوعاً، و58 مراقباً، و46 مدرباً. وقد خرجت الفرق المشاركة بأكثر من 60 فكرة قابلة للتطبيق في مجالات الحياة المختلفة، بهدف إسعاد الناس ورفع مستوى جودة الحياة.

وكنتيجة للنجاح المتحقق في هاكاثون 2018، ترغب الهيئة في عقد دورة جديدة من الهاكاثون مطلع عام 2019 وبالتزامن مع شهر الابتكار. وقد ارتأينا أن نتوجه إلى الناس لنطلب منهم تقديم أفكارهم ومقترحاتهم حول التحديات التي يمكن وضعها على طاولات الهاكاثون، والسيناريوهات التي يمكن تطبيقها، وأي أفكار تتعلق بالمواد التدريبية والشراكات وغير ذلك.

لذا، نرجو الاطلاع على الموقع الإلكتروني لهاكاثون الإمارات "بيانات من أجل السعادة" من أجل معرفة كل المعلومات المتعلقة بذلك الحدث، وتقديم الاقتراحات من خلال الاستبيان المشار إليها لاحقاً.

أهداف المشورة

نظراً لنجاح هاكاثون الإمارات: بيانات من أجل السعادة، قررت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات إقامة الهاكاثون في الأعوام المقبلة كحدث سنوي، يتطرق في كل دورة من دوراته للتحديات المنبثقة من ملامح المرحلة التي ينتمي إليها. وستبقى أهداف الهاكاثون على ما هي عليه، بحيث يمكن تلخيصها في استشراف المستقبل، والتعامل الناجح مع البيانات الضخمة، وتطوير حلول تسهم في سعادة المجتمع.

شاركنا أفكارك ومقترحاتك واربح جائزة

من المؤكد أنه تدور بأذهانكم العديد من الأفكار والمقترحات البناءة. نود منكم أن تشاركونا أفكاركم بشأن التحديات التي سيتطرق إليها الهاكاثون في النسخة القادمة، كما ستكون هناك سحوبات لأحسن فكرة يوميا في أيام جايتكس 2018 بمنصة الحكومة الذكية.

اتخاذ القرار

ستكون هناك جلسات عصف ذهني للأفكار القابلة للتطبيق ونعدكم برصد كل ملاحظاتكم، والتعامل بجدية مع مقترحاتكم وآرائكم بشأن النسخة القادمة من هاكاثون الإمارات. ونود أن نشكركم مسبقاً على استجابتكم الكريمة، مؤكدين على إيماننا بأن شباب دولة الإمارات هم شركاء حقيقيون في صنع مستقبلها وعقولهم مناجم للأفكار المبتكرة والبناءة.


(success)