التمكين الاداري .. قوة استراتيجية للمؤسسات

28/08/2019 عام | وزارة الموارد البشرية والتوطين

 187     0

يعد مفهوم التمكين من أبرز المفاهيمالمهمة في الفكر الإداري الحديث ومطلباً حيوياً اليوم، ونظراً للاهتمام المتزايد بمفهوم تمكين الموظفين الذي أصبح يشكل عنصراً أساسياً وحاسماً في مؤسسات الدولة، وبالتالي لا بد من الخوض في مفهوم التمكين الحقيقي والعمل على تفعيله في شتى ميادين العمل ، لأنه يجسد التجلي الحقيقي لمعنى تقوية عضد الاخرين ودعمهم وتشجيعهم بشتى الوسائل وإمدادهم بالمعارف وتدريبهم على المهارات التي ترتقي بأدائهم وحثهم على العمل في المشاريع والمهام التي يعملون فيها لتقديم أفضل ما لديهم في العمل من خلال منحهم القوة والحرية والمعلومات لصنع القرارات والمشاركة في اتخاذها.

 

كما أن التمكين يعدُّ متطلباً استراتيجياً في إعداد وتأهيل الصف الثاني والثالث من الكفاءات الوطنية وهي مسؤولية تقع على عاتق القيادات من المديرين والاشرافيين في المؤسسات الحكومية والخاصة حيث يتوجب عليهم ان يثقوا بإمكانيات الموظفين وتوجيه تلك الامكانيات صوب النجاح والابتكار والإبداع والاجتهاد والجودة.

 كما يتوجب على المديرين والإشرافيين تدعيم ثقة الموظفين بأنفسهم وإذكاء روح المغامرة لديهم والمبادرة والإقدام وإشعارهم بالأمان لا سيما من خلال اكتشاف نقاط قوتهم وقدراتهم ومواهبهم والطاقات الخلاقة لديهم وحشدها وتشجيعها للإنجاز لتتبوأ مكانتها الصحيحة في مهام العمل ، وكذلك العمل على إكسابهم الخبرة اللازمة ليتمكنوا من تحملالمسؤولية  في العمل وتأهيلهم والتحليق  بهم ليصبحوا قادة ممكنين.

 

انَّ للتمكين دور مهم في تحقيق السعادة الوظيفية والولاء الوظيفي ، فكلما ازداد مستوى التمكين الإداري يزداد الشعور بالرضا الوظيفي لدى الموظفين مما ينعكس إيجاباً على الأداء الوظيفي لتحقيق أفضل النتائج المؤسسية التي تنعكس بدورها إيجاباً على الناس والمجتمع. 

تعليقاتكم

لا يوجد تعليقات حالياً.


(success)