إطلاق تقنية جراحات الروبوت ترسيخاً لثقافة الابتكار وتعزيزاَ لاستخدام الذكاء الاصطناعي

11/04/2019 الصحة واللياقة البدنية | وزارة الصحة و وقاية المجتمع

 285     0

في زمن الثورة الصناعية الرابعة دخلت الروبوتات والذكاء الإصطناعي كافة المجالات بما فيها الجراحة التي تعد من أكثر المجالات حساسية و في إنجاز هو الأول من نوعه على مستوى دولة الإمارات، أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن إطلاق برنامج جراحات الروبوت بمجال امراض النساء والولادة، والذي جاء بعد الإنجازات التي تحققت باستخدام الروبوت في مجال جراحات القلب، حيث يتجه الطب الحديث نحو استخدام الروبوتات والذكاء الاصطناعي على نحو متزايد. وقد كانت الوزارة سباقة في استقدام أحدث الروبوتات، نظراً لقدرتها على الوصول إلى أصعب أجزاء الجسم، والدقة المتناهية في إجراء العمليات نتيجة لثبات الذراع الروبوتية، كما أنه يعد أقل إجهاداً للطبيب، وأقل مستوى ألم بالنسبة للمريض بعد العملية. ويتم استخدامه في جراحة القلب وتكميم المعدة والمسالك البولية.


حيث كشفت الوزارة عن نجاح 3 عمليات جراحية استغرقت وقت زمني قصير، لم يتجاوز الساعة في كل حالة بتقنية الروبوت، وتعافى المرضى بعدها بساعات، وكانوا في حالة جيدة ثم غادروا على أثرها في غضون ساعات بدون أي مضاعفات وبنسبة آلام قليلة جداً. وتميزت الجراحة باستخدام فتحات جروح صغيرة دون الحاجة لعمل جروح تقليدية كبيرة الحجم وعالية الخطورة تتطلب مكوث المريض لفترات أطول.


وفي هذا الإطار تم تقديم عدد من المحاضرات من قبل مختصين عن دور الروبوت في الطب الحديث، ومدى فاعلية استخدامه في أمراض النساء والولادة، وتأثير ذلك بنتائج إيجابية على تطور العلاج. حيث تنوعت الحالات التي تم مناقشتها من أكياس حميدة وأورام وحالات أخرى. 

وسيشهد المجال الجراحي في السنوات المقبلة تزايداً في الارتباط مع تخصصات الروبوتات والذكاء الاصطناعي وتقنيات النانو، مما سيفتح المجال لظهور تخصصات جديدة لتطوير تقنيات الجراحات الروبوتية، وربما يكون جراحو المستقبل مختلفين تماماً عن جراحي اليوم. 


تعليقاتكم

لا يوجد تعليقات حالياً.


(success)