النظام الانتخابي في الدولة

انتخابات المجلس الوطني الاتحادي

تسعى دولة الإمارات العربية المتحدة لتحقيق سعادة مواطنيها، وتعزيز مبدأ الشورى وتبادل الرأي لتلبية احتياجاتهم وترسيخ دعائم المشاركة السياسية. وفيما يلي معلومات عن النظام الانتخابي في الدولة.

 

انتخابات المجلس الوطني الاتحادي

بدأ العمل بالنظام الانتخابي في الدولة عام 2006 بهدف تمكين المشاركة البرلمانية  للمواطنين وتفعيل دورهم في صنع القرار من خلال عضوية المجلس الوطني الاتحادي المعروف بالسلطة الرابعة في الدولة، وهو مجلس تم تأسيسه في عام 1972 وكانت جلسته الأولى بتاريخ 12/2/1972 وفقا للائحة الداخلية.

الغرض من عضوية المجلس هو تمثيل شعب الاتحاد جميعه وليس فقط الإمارة التي يمثلها العضو، والسعي إلى تعزيز الانتماء الوطني، والعمل على تحقيق المصلحة العامة.

عدد أعضاء المجلس

يتكون المجلس من (40) عضواً من مختلف إمارات الدولة بحسب التوزيع المُعتمد المبين في الرسم البياني أدناه:

 

عدد المقاعد    

          المقاعد     

أبوظبي

 8

دبي

 8

الشارقة

 6

عجمان

 4

أم القيوين

 4

رأس الخيمة

 6

الفجيرة

 4

 

يُنتخب نصف أعضاء المجلس أي 20 عضواً من قبل الهيئات الانتخابية ومدة العضوية أربع سنوات.  أما العشرون الباقون فيتم تعيينهم من قبل ديوان سمو الحاكم في كل إمارة.

يُعنى المجلس بمهام تشريعية مثل: مناقشة التعديلات الدستورية والموازنات  وإبداء الراي في المعاهدات والاتفاقيات الدولية، ومهام رقابية مثل :طرح الموضوعات ورفع التوصيات والفصل في الشكاوى المقدمة من المواطنين وما إلى ذلك.

اللجنة الوطنية للانتخابات

  تتشكل اللجنة الوطنية للانتخابات بقرار من رئيس الدولة وتُعنى برسم العملية الانتخابية والإشراف عليها  وإصدار القواعد المنظمة لجداول أسماء الهيئة الانتخابية، فضلاً عن تحديد موعد انعقاد الانتخابات.

 

لجان الإمارات

يتم تشكيل لجان الإمارات من قبل اللجنة الوطنية للانتخابات وتقوم بالتنسيق مع لجنة إدارة الانتخابات فيما يتعلق بالأمور الفنية والإدارية المتعلقة بسير العملية الانتخابية الخاصة بالإمارة.

 

المراكز الانتخابية

هي المراكز الانتخابية التي يتم تحديدها من قبل اللجنة الوطنية للانتخابات فور الإعلان عن قائمة المرشحين النهائية. (قد تختلف عن مواقع عن مقر لجان الإمارات وفقا لكل إمارة)

 

الهيئات الانتخابية

 يكون لكل إمارة هيئة انتخابية تُشكل بواقع ثلاثمائة مضاعف لعدد المقاعد المخصصة للإمارة بالمجلس وفقاً للدستور كحد أدنى ويتم تسمية أعضائها من قبل حاكم الإمارة. يتمتع بحق الانتخاب كل مواطن ورد اسمه في الهيئة الانتخابية للإمارة التي ينتمي إليها، ويستطيع الإدلاء بصوته لمرة واحدة لأحد مرشحي إمارته، بعد التحقق من شخصيته عن طريق بطاقة الهوية الصادرة من هيئة الإمارات للهوية.

 

التصويت

تعتبر عملية الاقتراع (أو التصويت) هي روح العملية الانتخابية وتتم عملية الاقتراع في مراكز الانتخاب وفي الأماكن التي حددتها اللجنة الوطنية للانتخابات –سواء داخل الدولة أو خارجها– كي يدلي أعضاء الهيئة الانتخابية بأصواتهم في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي.

 

الناخب

الناخب هو من ورد اسمه كعضو في الهيئة الانتخابية، والانتخاب هو حق شخصي لكل عضو من أعضاء الهيئات الانتخابية ويمارسه بنفسه. وعلى الناخب أن يحضر بطاقة الهوية الصادرة من هيئة الإمارات للهوية للإدلاء بصوته بعد التحقق من شخصيته.

 

المرشح

هو عضو هيئة انتخابية أي كل من ورد اسمه ضمن القائمة الانتخابية الصادرة عن الإمارة التي يمثلها، وله حق الترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي في الإمارة التي ينتمي إليها، إذا توافرت فيه الشروط.

شروط الترشيح

  1. أن يكون من مواطني إحدى إمارات الاتحاد، ويقيم بصفة دائمة في الإمارة التي يمثلها في المجلس الوطني الاتحادي.
  2. ألا يقل سنة عن خمس وعشرين سنة ميلادية (أي أن يكون من مواليد يوم 02 أكتوبر عام 1990 وما قبله (
  3. أن يكون متمتعاً بالأهلية المدنية، محمود السيرة، حسن السمعة، لم يسبق الحكم عليه في جريمة مخلة بالشرف، ما لم يكن قد رد إليه اعتباره طبقا للقانون (تقديم شهادة حسن السيرة والسلوك (
  4. أن يكون لديه إلمام كاف بالقراءة والكتابة.

 

انتخابات المجلس الوطني الاتحادي لعام 2015

بدأت الانتخابات في سبتمبر من العام 2015 في سفارات الدولة في الخارج، تلاها عملية التصويت المبكر والذي تم للمرة الأولى في الدولة، وصولا ليوم الانتخاب في يوم 3 أكتوبر.

 

أبرز سمات العملية الانتخابية لعام 2015

  • بلغ عدد أعضاء الهيئات الانتخابية إلى نحو 224 ألف ناخب وهو نصف عدد من يحق لهم التصويت، ومثلت المرأة منها ما نسبته 48%
  • بلغ عدد الناخبين 79 ألف و 157 ناخباً
  • بلغ عدد المرشحين في السباق الانتخابي 330 مرشحاً من جميع الإمارات، من بينهم 74 مرشحة
  • توزعت أصوات الناخبين إلى 48330 للذكور و30827 للإناث
  • المشاركة البارزة لكبار السن، حيث لم يعد التصويت الإلكتروني يشكل عائقاً أمامهم كما كان في السابق
  • زيادة أعداد المراكز الانتخابية بواقع 36 مركزاً انتخابياً في معظم جميع أنحاء الدولة
  • تمت للمرة الأولى في الدولة عملية التصويت المبكر لمدة ثلاثة أيام وصوّت خلالها نحو 37663 من أعضاء الهيئات الانتخابية، سبقها التصويت خارج الدولة في 94 مركزاً انتخابياً موزعة على السفارات والبعثات الدبلوماسية في معظم دول العالم والتي صوّت فيها 1378 ناخباً
  • تم انتخاب 20 عضواً يمثلون نصف أعضاء المجلس الوطني الاتحادي
  • تقديم طلب طعن واحد فقط في نتائج عملية الاقتراع والفرز الأولية للعملية الانتخابية 2015 من قبل أحد المرشحين في إمارة دبي والذي رُفض لنقص الأدلة الموجبة للطعن بصحة النتيجة

 

تم اعتماد القائمة النهائية للفائزين بعضوية المجلس الوطني الاتحادي يوم 11 أكتوبر 2015، وذلك حسب الجدول الزمني المُحدد لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي لعام 2015. وفيما يلي، قوائم أسماء الفائزين حسب كل إمارة:

روابط مفيدة:

 

انتخابات المجلس الوطني الاتحادي لعام 2011

تمثل انتخابات المجلس الوطني الاتحادي والتي جرت في يوم 24 من سبتمبر 2011م التجربة الثانية وإحدى المراحل المهمة في برنامج التمكين السياسي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتم فيها زيادة كبيرة لشريحة المواطنين المشاركين في اختيار ممثليهم في المجلس الوطني الاتحادي.

 

تميزت انتخابات المجلس الوطني لعام 2011 بما يلي:

  • بلغ العدد الأولي للمرشحين (469) من بينهم 85 مرشحة، موزعين على إمارات الدولة. وقد تقدم 19 مرشحاً ومرشحة من القائمة بطلبات سحب ترشيحاتهم
  • توزعت قائمة الناخبين في كل إمارة بنسبة  54% ذكور و 46 % إناث
  • استخدام المرشحين لمواقع التواصل الاجتماعي تويتر، وفيس بوك للترويج الانتخابي و مخاطبة الناخبين.
  • اعتماد نظام التصويت الإلكتروني ي 13 مركز انتخابي على مستوى الدولة
  • تعديل الحد الأدنى لعدد أعضاء الهيئات الانتخابية بما لا يقل عن (ثلاثمائة) مضاعف عدد ممثلي كل إمارة في المجلس الوطني الاتحادي دون وجود سقف أعلى لعدد أعضاء هذه الهيئات
  • بلغ عدد أعضاء الهيئات الانتخابية (135,308) مائة وخمسة وثلاثين ألف وثلاثمائة وثمان أعضاء

للاطلاع عن المزيد عن انتخابات المجلس الوطني لعام 2011 وأسماء الفائزين، اضغط على الرابط التالي:

انتخابات العام 2011 – اللجنة الوطنية للانتخابات

 

انتخابات المجلس الوطني الاتحادي لعام 2006

أقيمت الانتخابات الأولى للمجلس الوطني الاتحادي في دولة الإمارات العربية المتحدة في ديسمبر 2006 وذلك وفقاً لقرار رقم (3) لسنة 2006 الصادر عن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله-بناءً على قرار المجلس الأعلى للاتحاد رقم (4) لسنة 2006 الذي حدّد طريقة اختيار ممثلي الإمارات في المجلس الوطني الاتحادي.

 

بلغ عدد أعضاء الهيئات الانتخابية لكافة الإمارات 6595 عضو موزعين على جميع الإمارات، وبلغ عدد المترشحين لعضوية المجلس الوطني الاتحادي من كافة إمارات الدولة 456 مرشحاً.

 

ركزت الحملات الانتخابية للمرشحين على القضايا المجتمعية التي تهم مواطني الدولة كالهوية الوطنية وفرص العمل والتوطين، والتعليم، والصحة، وحقوق المرأة والطفل، والإسكان، وتحسين معيشة المواطن.

 

تمت عملية التصويت بشكل إلكتروني، واستخدمت تقنيات الحاسب الآلي لتسجيل وتخزين بيانات المرشحين والناخبين، والتحقق من هوية الناخبين.

 

وكان للمرأة الإماراتية حضور بارز في هذه الانتخابات، حيث شهدت فوز أول أمراه إماراتية بعضوية المجلس من خلال الانتخاب، كما تعيين 8 عضوات من قبل حكام الإمارات، بحيث شغلت المرأة تسعة مقاعد في المجلس الوطني الاتحادي أي بنسبة 22.5% وهي من أعلى النسب عالمياً.

روابط مفيدة: