العلوم والتكنولوجيا

التكنولوجيا والأبحاث العلمية

تولي دولة الإمارات العربية المتحدة تطوير وتعزيز إنجازاتها في مجال العلوم والتكنولوجيا اهتماماً كبيراً.

وتنص رؤية الإمارات 2021 من خلال أحد عناصرها تحت عنوان "متحدون في المعرفة" على أن جهود الابتكار والبحث والعلوم والتكنولوجيا تشكل ركائز الاقتصاد المنتج والتنافسي والقائم على المعرفة، والذي يعتمد على روّاد الأعمال والبيئة الملائمة للأعمال التجارية حيث يشكل القطاعان العام والخاص شراكات فعالة وبناءة. ونحن نسعى إلى تحويل اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة إلى نموذج مميز يكرس إمكانيات النمو من خلال المعرفة والابتكار. وسوف تنافس الإنتاجية والقدرة التنافسية في الدولة أفضل الاقتصادات في العالم، وذلك نتيجة للاستثمار بمجالات العلوم والتكنولوجيا والبحث والتنمية في نسيج الاقتصاد الإماراتي.

 

العلوم الحيوية والتكنولوجيا

يسهل دبيوتك (فقط باللغة الإنجليزية) أو مجمع دبي للتقنيات الحيوية والأبحاث في دبي جهود وأنشطة البحث والتطوير لشركات العلوم الحيوية من خلال توفير مختبرات ممتازة وخدمات مساعدة أخرى.

 

علوم الفضاء والتكنولوجيا

تجاوزت قيمة الاستثمارات الإماراتية في تكنولوجيا الفضاء 20 مليار درهم، ويشمل ذلك بيانات الأقمار الصناعية وشركة البث التلفزيوني الياه سات وشركة الثريا للاتصالات الفضائية ونظام دبي سات لرسم الخرائط الأرضية والمراقبة.

وتتولى وكالة الإمارات للفضاء مسؤولية إدارة وتنظيم والإشراف على قطاع الفضاء في الدولة فضلاً عن دعم مساهمته في الاقتصاد الوطني. وتعمل الوكالة على زيادة درجة الوعي حول أهمية تكنولوجيات الفضاء وتعزيز القدرات الوطنية وتشجيع الاستخدام السلمي لأبحاث الفضاء.

وتنشط مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة في مجال الأبحاث والتطوير الخاصة بالفضاء الخارجي، كما أنها تقوم بتصنيع الأقمار الصناعية وتطوّر الأنظمة وتتولى مهمة التصوير الفضائي وتوفر المحطة الأرضية والخدمات الهوائية والدعم للأقمار الصناعية أخرى.

وقد برزت جهود "مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة" من خلال الإنجازات التي حققتها مثل إطلاق وتثبيت الأقمار الصناعية التالية: "دبي سات 1" في عام 2009 و"دبي سات 2" في عام 2013. وتعمل المؤسسة حالياً على إطلاق القمر الصناعي الثالث، "خليفة سات" والذي من المتوقع أن ينطلق إلى الفضاء الخارجي عام 2017 وسوف يوفر قدرات التقاط الصور عبر الأقمار الصناعية.

 

البعثة الفضائية إلى المريخ

وقّعت وكالة الفضاء الإماراتية اتفاقاً مع مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة بهدف إنشاء مسبار غير مأهول لإرساله إلى المريخ لتكون دولة الإمارات العربية المتحدة أول دولة عربية وإسلامية ترسل مركبة فضائية غير مأهولة إلى المريخ. وتعتزم دولة الإمارات إرسال المركبة الفضائية بحلول عام 2021 وبالتزامن مع الذكرى الخمسين على قيام الاتحاد. وتنفذ وكالة الإمارات للفضاء هذه المهمة بدعم من شركائها الدوليين.

 

تكنولوجيا المعلومات

استثمر صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات التابع لهيئة تنظيم الاتصالات أكثر من 1.6  مليار درهم بين عامي 2008 و2014 في مشاريع مختلفة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات شملت مجالي التعليم وتكنولوجيا الفضاء.

وأقامت دبي مناطق حرة مثل مدينة دبي للإنترنت (فقط باللغة الإنجليزية) لدعم شركات التكنولوجيا في دولة الإمارات وتعزيز التقدم التكنولوجي والنمو الاقتصادي في الدولة ومنطقة الشرق الأوسط بصورة أوسع.

 

لقراءة المزيد

التقييم
معدّل (0 أصوات)
The average rating is 0.0 stars out of 5.